الذكاءات المتعددة وتطبيقاتها في التعليم

حول هذا الكورس

 نظرية الذكاءات المتعددة من أهم النظريات السيكولوجية والتربوية المعاصرة، وقد جاءت كرد فعل على التصور البياجوي الذي يؤمن بأحادية الذكاء الرياضي المنطقي الذي يعد نموذج الفكر الإنساني، وغلو جان بياجي في النزعة العقلانية الموحدة للعقل الإنساني بالمفهوم الديكارتي:" العقل أعدل قسمة متساوية بين البشر"، بله عن استبعاده لعوامل الوسط والفوارق الفردية. وعلى العكس، تؤمن نظرية الذكاءات المتعددة، التي تبلورت في سنوات الثمانين من القرن الماضي مع هووارد غاردنر(Howard Gardner)، بوجود ذكاءات متعددة ومتنوعة ومستقلة لدى المتعلم، يمكن صقلها وشحذها عن طريق التشجيع والتحفيز والتعليم والتدريب، وتنمية المواهب والعبقريات والمبادرات. بمعنى أن نظرية الذكاءات المتعددة تؤمن بعبقرية المتعلم، وقدرته على العطاء والإنتاج والابتكار والإبداع، وحل المشاكل الصعبة، ومواجهة الوضعيات المعقدة.إذا، ماهي نظرية الذكاءات المتعددة؟ وماهي أهم مكوناتها النظرية؟ وكيف يمكن تمثلها تربويا وديداكتيكيا؟ وما هي أهم الكتابات التي استلهمت هذه النظرية بشكل من الأشكال؟ وماهي أه


مدة

21 يونيو - 20 سبتمبر

من المستهدفون من هذا الكورس؟

ماذا سأتعلم؟

قابل المدربين

د.شادى شلبى

استشاري الجودة والتطوير مدير منصة خبير للتقييم الإلكتروني

منهج الكورس


# البرنامج مدة

Sponsors

منصور